الأحد، 21 ديسمبر 2014

كذبة اسمها تطوع



بسم الله الرحمن الرحيم

أعرف شخصًا ضمن قائمة المبدعين، عرفته عن طريق صديق مشترك بيننا، وبعد أن توطدت علاقتي به.. سألته عن سبب عدم تواجده الدائم مع المجموعة التطوعية التي ينتمي لها صديقي، فقال ما معناه أنه لا يسمح لأحد أن يتسلق سلم المجد والشهرة فوق ظهره.

لم أعلّق على كلامه، وانتقلنا لموضوع ثانٍ، ثم ثالث، واستمرت سهرتنا تلك الليلة على أجمل وجه، وبعد مدة كنت برفقة صديقي الذي تبدّلت أوضاعه بعد انضمامه لتلك المجموعة، بدأت أراه أكثر تحررًا وأقل التزامًا، وهذا وفق ما بدا لي، وأرجو أن أكون مخطئًا.

بصفتي صديقًا مخلصًا أنشد الخير لمن يهمني أمره، نصحته مرارًا بمراجعة، فهو لم يعد هو كما عهدته، ونقلت له كلام (المبدع) عن تلك المجموعة، لكن صاحبي لم يقتنع.

كان من ضمن كلام (المبدع) أن مجموعة (الفَلَس) تحاول عزل المنتسب لها عن المجتمع، وأن تكون هي حلقة الوصل بين المنتسب وأي شخص خارج المجموعة، ويوفرون له كل وسائل الراحة كي لا يحتاج لغيرهم، ثم يولّدون في الاتكالية فليجأ لهم في كل أحواله.

أراهم قد نجحوا في مخططهم، فلقد استطاعوا أن يفرقوا بين المرء وصحبه، وصرت لا أرى صاحبي إلا مرة في الشهر، وأحيانًا شهرًا وبضعة أيام.

في آخر لقاء بيننا أخبرني بأمر لم ينل ذرة من اهتمامي، وهو أن أعضاء مجموعته (المخادعين والمخدوعين) قد غيّروا نظرتهم عني، وصاروا ينظرون إليّ نظرتهم للشخص غير المحترم، وبلهجة عامية: (سقطت من أعينهم)، وما أجمله من سقوط..!! هم لم يكونوا بعيني يومًا، فكيف سأهتم حين يسقطوني من أعينهم..!!

لست أدري حتى متى سنرى أناسًا يستغلون غيرهم للوصول لمبتغياتهم، هم أناس عجزوا عن الوصول للمجد بمجهودهم، فلجؤوا لسرقة جهود وإبداعات غيرهم، والمصيبة أن الكثير يصدقهم، ويحسبهم مريدين له الخير، لله درّ إتقانهم للتمثيل.

النجاح في أمر ليس صعبًا، ومن المعينات عليه أن ينضم أحدنا لمجموعات تعينه ليصل معهم لما يطمح ويطمحون، وليس أحد -سوى الأحمق- من يصدق أن المجموعة سترضى أن تكون ضحية لهم بإرادتها، لأنه بذلك التصديق سيكون هو الضحية المغرر بها.. أفق يا مسكين.

بعض المجموعات يقومون بما يلي:

"يجدون الرجل طريح الأرض، لا يقوى على القيام لانعدام الدافع لديه، فيستغلون الإحباط عنده، ويصعدون معه إلى القمة، وفي طريق للوصول فإنهم يرمونه ويمسكون بغيره ممن هو أسرع منه، وهكذا يستمرون حتى يصلوا لما يريدون، في تلك الأثناء نجد المسكين قد سقط شر سقطة زادته نكالًا وخزيًا".

كن أذكى منهم، واستفد ممن يفيدك، ولا تكن لقمة سهلة لمن يريد استغلالك، فإن لك في الوجود غاية، أنت صاحب هدف ولست وسيلة لتحقيق أهداف غيرك، حياتك قصيرة فلا تسخرها لغيرك على حساب نفسك.

وأقول للمستغلين: أساليبكم مكشوفة، وأوراقكم احترقت منذ زمن، فاتقوا الله في أنفسكم وفيمن يؤمن بكم، لا تشوّهوا صورة العمل التطوعي، فلقد مللنا من الفرق التطوعية التي تظهر.. ثم تختفي فجأة بمجرد أن حقق أصحابها مآربهم أيًا كانت، العمل التطوعي أصفى وأنقى من أفعالكم العوجاء.

سعد المحطب 
21-12-2014
Twitter: Saad_ALMohteb

هناك تعليق واحد: